Crackful Monkey 🐵

nut in rear

nut in vag

don’t cunt my life wd yuh crack swag

a uo a ware

going thingy fashioned tush

even back from president territory

envy, who envy!

where u pic yuh sin fee!

I got nut to froze to yuh buck doze

yuh goodz, yuh cheese, yuh whole entity

I clipt allas, shots, n more shifts for yuh nipples of both titt

who has clickin to scene or even ignores

pack u off out of my sight

it’s a stinky ticket to mass u to be tight

notn gave any to enwisen that gogo party

nut n won’t to be permitted

phase stops that sob’s orgy

at rest

hindquarters

prats

derrieres

keister on tops in lieu of, depart uo crackful monkey

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الهاتف

بين وضعية التقتاطك الهاتف والإجابة و وضعية مباشرتك المكالمة، فارة الماء وجرينها أعلى إلى بروز وجهك وأذنيه، حطة الرتة على ذهنه، وانحدارات نبرة ملالة، أراها، أراها في أذنيه، أراها في سهبلة خظرة فلتاته، أراها و أراك، أراك فيه، وأراك في كل من تجالسه حينها، أراك في الآجالات الغير مسماة، أراك في ملصاته، أراك على بياض شفرة أعذاره، أراك يا خس. وأرى العديد ممن      يستلزون مزاملتك، أراك يا الخس. أراك يا مجتمع الخس، والسلاسل. 

8 morning, 19-12-2015.

©Merelyblink

Truffle

What is that vilification?!

What is for that step?!

How you be, am going revile you?!

It’s messy, it’s really a trifle.

Smear, smear, smear, smear.

On fishly, with sequent

Call elsewhere, let the way too much has.

Stand firm as fickle squeeze

As an offensive to two ways thoroughfare racish itself

Produce your own, acquire dog, hoof, and push of.

Smear, smear, smear, smear.

We all had all the out of whack

What on earth you are saying! … NO

Keep grinding it out, under collars noses

Stop hogging the twiddle.

Get slung to round the time

Mouth truffle once.

Smear, smear, smear, smear.

Vilify GPOY’ fluff,

Vilify aunt blue,

Vilify h-legislation.

Diaf.

القشر

لن أقول صوتا، أسلوبا، طاقة، بل سأصطلحها في مَلكة، هبة، وموهبة…
السطح، ينفجر الإنسان، تنفجر النفس، بمشاعر المضاهاة، المجافاة، الشئف والغصة في الكثير من تلك الأحيان تجاه كل مستجِد حدث، المستجِد المحاكي والمِشق لا جوى إلا منه، المد والجزر مجردات الحركة الموجية لأي مستقر مائي، وهما ما بظاهر المستقر، الدروب المعلقة تمتاز عما في شجأة الدروب الزرقاء التي كثر فيها الشّطّار ويكون القتال بعضهم في بعض، ما وجب أن أذكره.
يوجز لكل فيض حيزه، فتُهتّم دوار الصُّعد بصَعود التدبير من نسل إلى نسله إلى نسل نسله إلى غيرههمم، وتتأتى اللقطات لفائزها فلم تعد الأصيلة إلا وتغمر في قاع مستقر المنحة. والأخرى، تباشر محاصد ضد القصد شاهرة الغزير ودروبها، السدود وسنودها، الكم و كيف تمامه، ولفافات الدردور المصمتة نصيب القيم من وافر التيه.
الظاهر، كنت سأشر إلى النماذج من جل الأنماط، الصوت، الطاقة، والأسلوب، دون ترميز أو تهميش في أرقام اسمي، فأبدأ بالطاقة (الموهبة)، أحمد واجد العربة تعمل بالمياه التي أحرقها بكفيه، وابدأ بالصوت (المَلكة)، نداء ذات الذات، أجردت الأم من ردائها لتبدأ في التدوين؟!، وابدأ بالأسلوب، في اللحن الإبداع (الهباة)، من دون جسد من دون صوت ونظرات وهو من دون حس الإبداع؟!
وجب الإهمال، التجاهل، الرفض، الإنزواء، مُحكمة اليد تنضده من خاوية المغثاة، وتنضحه على ذواتها.

I who choose.

I who choose.
I who choose.
Same font, same fat clause.
Same merely, an entity douse.
waloh, a hole of knee bruise.
I who choose.
It’s poetry!, its prose!.
I’ma not native, and the purpose?.
I choose, I choose.
Genuinely, I am the History.
and I choose, I am who choose.    ©MerelyBlink

For the who do nothing, and have every-line.
4:00 a.m.
1-28-2016.